Saturday, October 14, 2006

يوميات شيكاغو 1

عرب على طاولة واحدة

اللبناني يطالب بفصل الدين عن الدولة

التونسي ان تتاح له حرية عدم الصلاة وعدم الصيام

المصرية ( انا ) اطالب ان تتاح فرصة للاسلام الليبرالي ان يحكم

الفسطيني يصدمنى بأن شيوخ العرب يذهبون إلى اسرائيل للسياحة

يبقى السؤال بيننا لا رد له …كيف سيكون مستقبل هذه البقعة من العالم التي ننتمي إليها

5 comments:

Bent Masreya said...

مصروية هانم
دونى كل يوم كل يوم
:))
هستنى يومياتك يا ست الاستاذه

bluestone said...

لا مستقبل طبعا
لا مستقبل لتلك البقعة مجمعة .. المستقبل للاجزاء فرادى ..
كل في طريق كما بدأوا ...
احلام واوهام الوحده حتى وان كانت معنوية .. مجرد اوهام كاذبة ..
المستقبل للفرد .. للجزء ..
وهو ايضا في تلك البقعة غير مضمون تماما

happy boy said...

يعنى ايه اسلام ليبيرالى ؟
انتى برأيك فيه اسلام معقد فى الزمن اللى احنا فيه ده ؟بعد وجود النت ووسائل وقنوات الاعلامية الكتيره جدا والانفتاح وكل الدوشة دى اللى توجع الدماغ بجد

ibn_abdel_aziz said...

اسلام ليبرالي
كلمة غير دقيقة من وجهة نظري
انتي قصدك تفسير للاسلام يحمل ملامح المدرسة الفكرية الليبرالية ؟

بس ده فيه تعارض
ما بين المرجعية الاصولية للاسلام
والمرجعية الانسانية لليرالية

وعلي الرغم من ان الاسلام بمرجعيته الاصولية يحمل تفسيرات لها تطبيقات ليرالية الا انه ليس لبراليا
وهو تعريف خاطئ كقولنا اسلام محافظ ايضا
او اسلامي تقدمي

الاسلام لا ينبغي صندقته
لانه عقيدة من عند الله
وبالتالي قولبته ببشرية التعريفات تفقده اصوليته

كقولنا الاسلام دين سلام
وهذا كلام فارغ
لان الاسلام فيه حرب
اذن لا ينبغي وصفة بهذه او بتلك
بل بتحريره من تلك القوالب البشرية تماما
مع قبول ان الناس انفسهم محافظين او لبراليين
يميينين واو يساريين
وان فهمهم للاسلام قد يخلق تطبيقات من هذه النوعية او تلك

الاهم من كدة اتمني ان ليبرالي متعنيش دردحني دردحني
او اديني قصص صحابة هوليود اكشن فيديو كليب عشان الاسلام يبقي حلو وفرافيشي
والبنات يتحجبوا بقة والكل يقول جزاكم الله خيرا بكل اللغات وسامي يوسف يقول يا أمة يا أمة وير أر يو؟
وكدة

لا ليبرالية حتي مش معناها كدة
اي تفسير للاسلام غير مؤسس علي رد الحقوق لاهلها
وردع الظالم ولو بالتضحية بالروح
وتعليم الناس الحرية
والقضاء علي حالة الكراهية للاخر
ومحاربة الخطاب الانتحاري السائد واستبداله ببنائي
يبقي تضييع وقت
من وجهة نظري
حتي لو كان شكله شيك وسمبتيك
وشرايط الشيخ فلان وعلان نازلة ترف علي الرؤوس
والموبيلات شغالة رن انصر نبيك محمد

والله اعلم

قلم جاف said...

ملحوظة :

الكلام اللي بتقوليه عن عرب على طاولة واحدة في أمريكا ، طبعاً الأمر حيختلف لو كانت الطاولة في بلد عربي ، و/أو كان العرب في مناصب سياسية أو تنفيذية أو من المسكفين..

كان فيه قصة قصيرة لروائي مصري راحل اسمه محمد شعلان عن مؤتمر للقمة العربية ، القصة كلها حوار تقريباً من غير ما يشير للي قايل الحوار .. وعينك ما تشوف إلا النور .. يا خاين .. يا عميل .. يا شيطان .. يا ... يا .... .

لو كان الحوار العربي العربي بالهدوء والصراحة اللي انتي قلتي عليها ياريت تنعقد كل مؤتمرات "الكمة" العربية في بلد أجنبي (بشرط يتفق العرب أصلاً على البلد اللي حيجتمعوا فيه!)