Monday, November 06, 2006

هالولويا في بتسبرج









الاحد 5 نوفمبر : هالولويا في بتسبرج


وصلت إلى بتسبرج في العاشرة والنصف مساء ( السفر من شيكاجو له قصة أخرى ) أول ويك إند ، أخرج في العاشرة متجهة إلى جسر 9 ، لا أحد على الجسر سواي ( ايه... المدينة دي ما فيهاش حد غيري ولا ايه ؟؟ أسأل نفسي )

أواصل السير أمر بجوار شخص أسمر البشرة أدعو الله أن يمر مروري عليه بسلام ، لا شك أن الافلام الأمريكاني جعلتنا مسجونين بهاجس الهجوم علينا من الشخص الأسمر البشرة ...
اسير إلى وسط المدينة أعبر الجسر.....
وكأن المدينة لي وحدي

أواصل السير وأمر من أمام كنيسة....
الاحظ أن الناس تتجه إليها ، ارجع الخطوة التي مررتها إلى الخلف وأقرأ المكتوب ، تدلني الكتابة أن بالكنسية صلاة الآن ، أسأل نفسي هل حضرت صلاة من قبل في أي كنسية من قبل ؟
الإجابة ( لا )....
أقرر أن ادخل الكنسية لأفعل شئ لم أفعله من قبل ، أحضر صلاة في كنسية ....!!
أجلس في أول مقعد أجده أمامي ، أي في المقعد الأخير ..
ألاحظ بعد قليل التالي ..
85% من الحضور تقريبا فوق ال50 عاما ، ال15 % الباقية هي أسر، واحدة مكونة من رجل وأمرأة بصحبتهم طفلتين (أظن أنهما الحفيدتين) هناك أسرتين تقريبا معهم أطفال دون الخامسة ، سيدات فرادى تأتي وحدهن .. واحدة تجلس بجواري .. ، لم ألاحظ شابا وحيدا أتي للصلاة
تبدأ الصلاة .. بمقدمة قصيرة على البيانو ثم يخرج الموكب من باب جانبي يتقدمه شاب يافع يحمل الصليب

الصلاة كانت مدتها ساعة وربع ، قسمت بين ترانيم ، خطبة للقسيس ، دعاء ( قام به الحضور ركوعا على الركبة مستندين على مسند صغير جروه من تحت الكرسي الامامي لكل منهم )

كانت خطبة القسيس عن الموت وحكي حكاية عن زميل له في فريق كرة القدم " زمان" مات وهو صغير . الكورال كان يغني بصوت جيد جدا ، ، قرابة انتهاء الصلاة كان الدعاء ، دعو للفقراء والمرضي والذين يعانون في أرجاء الأرض ( وددت وقتها أن أرفع صوتي قائلة والذين يقتلون في فلسطين ) ودعو على الارهاب ، ودعو للميتين وذكروا أسماء بعضهم أي الذين ماتو في محيط الكنيسة ربما .

في الخلفية كانت أيضا أصوات أطفال يرفعون أصواتهم ، المصلون في كل مكان يحملون أطفال تصرخ في خلفية المشهد .
كرروا أشياء عن الأب والابن والروح القدس ، وأدهشني أنهم كانوا يكررون ( أونلي ون جود ) اي الله واحد .

بعد انتهاء الصلاة مر أربعة رجال يحملون أطباق ذهبية فارغة على الحضور وضع الحضور فيها نقودا ( أي تشابه بين هذه الأطباق وصناديق التبرع في الجوامع ؟ )

أجمل لحظة كانت نهاية الصلاة عندما قبل أو صافح الناس بعضهم بعضا قائلين( بيس وز يو) السلام عليكم
خلال الصلاة كان هناك شعور داخلي بالإثم !! لذا كنت أردد من آن لأخر ( لا الله إلا الله )
عشروميت سؤال كانوا يلحون على ( لماذا يقتل الناس بعضهم بعضا بسبب ما وقر في قلوبهم ) هل يعرف هولاء الناس شيئا عن الله الواحد الأحد ؟ هل حدثهم أحدا عن رسالة خاتم المرسلين ) أي اثم نرتكبه نحن المسلمين كل يوم بسبب عدم تبليغ الرسالة ؟
لم يضايقني أحد ، حتى لحظة السلام الأخير ، صافحني من بجواري ومن أمامي وقلت مثلهم بيس وز يو ( اساسا سلامنا في الاسلام هو السلام عليكم )

عن الأمريكين ، عن بتسبرج ، عن السياسة الأمريكية ، هل يجب أن نلوم الأمريكان على أنهم لا يساندوننا ونحن لا نساند أنفسنا ؟؟؟ مزيد من البوستات إن شاء الله

الي الاستاذ هيثم عبد السميع: شكرا جزيلا
بوت يور جن داون
ثانج يو سو ماتش فور يور ثابورت




5 comments:

Ironcobra said...

رؤية العالم من خلال عيون شخص بيسافر لأول مرة أحساس رائع يستحضر للزهن هذا الأحساس الفريد بالأندهاش الذي يفقدة كل من خبر خبرات كثيرة في الحياة أو سافر كثيرا أو كليهما .
على فكرة أية نوع الكبيسة اللي دخلتيها أخدتي بالك ؟ (يعني بابتست ولا برسبتريان ولا مورمون ولا ايفانجلست...ألخ.).
بالنسبة لدهشتك مما رأيتية في الكنيسة على فكرة الأمور المشتركة بين الأديان السماوية الثلاث أكتر بكتير مما يظن الكثيرين .

The Eyewitness said...

http://masrawyya.blogspot.com/2006/11/blog-post.html

The Eyewitness said...

من وجهة نظري أرى خبرة مشاركة الصلاة مع أشخاص من أديان أخرى هي خبرة رائعة حتى لو المشاركة مجرد بالتواجد والتصرف بأحترام تجاه كل ما يحدث.

bluestone said...

القراءة عن تجربة السفر بعيون من يسافر للمرة الاولى تجربة مثيرة وممتعة وان كان لي بعض الملاحظات ..
لا ألومك على تساؤلاتك والتي لم يكن لها علاقة بالغربة اكثر مما كان له علاقة بالانفتاح على الاخر ومعرفته
اقدر دهشتك لعدم المعرفة فنحن في بلادنا لا يعلم احد عنا شيئا ونادرا ما نتواجد على اي خريطة إعلامية تعليمية

-شعورك بالاثم أيضا إنساني بحت .. عبور الجسور ليس سهلا

ادهشني انا سؤالك (الذي لا ادري ان كان استفهاميا ام استنكاريا)
هل يعرف هولاء الناس شيئا عن الله الواحد الأحد ؟
واجيبك رغم دهشتي .. نعم يعلمون
فهم لا يعبدون أوثانا ولا يعبدون ثلاثة وان كنت تجهلين هذه الحقيقة
وما سمعتيه من ذكر الاب والابن والروح القدس (ليس ثلاثة ويتعين عليك ان تقرأي ان اردتي عن عقيدة التثليث والتوحيد فستجدين انهم موحدون ويعبدون إلها واحدا أيضا وليسوا عبدة أصنام في مجاهل إفريقيا يا عزيزتي

Bent Masreya said...

فعلا يا مصروية، بلو ستون عندها حق، المسيحيين بيعبدوا رب واحد
موحدين يعنى.. عشان كده احنا كمسلمين بنعتبرهم هما واليهود، اقرب لنا من اى أفكار تانية، وبنسميهم أهل كتاب.. ومنزلتهم عندنا تختلف كليا عن الوثنين والملحدين واللادينين