Wednesday, November 22, 2006

الويك إند هنا تحححححفة !!!

لو كنت خطرت على بال حد منكم مساء السبت الموافق الحادي عشر من نوفمبر وقال " يا تري عامله ايه يا صباح " هذا هو ما كنت أعمله يوم السبت :

استيقظت بدري جدا ع الساعة 5 الصبح ، صليت ، كتبت ، نمت شوية ، ابو نائل صاحب الشقة اللي انا قاعدة فيها الله يكرمه فات على هو و( ….) – مش فاكرة اسمه - رحنا على محل من نوعية محلات كل شئ بـ ( 2.5) ع الطريقة الاميركاني ، كل حاجة فيه ب 0.99 سنت ، اشتريت شوية حاجات ، معظمها حاجات طبعا أنا مش محتجاها ، والحقيقة كان كنير التشجيع من أبو نائل ،رحنا على محل تاني اسمه مرشال حاجته رخيصة سابوني وراحو ، والحقيقة قاومت مقاومة غير عادية اني ما اشتريش ، وطبعا كل حاجة كنت على طوووول باحسب بالجنيه ، رجعوني ع الشقة ، أكلت ، كلمت أشرف في بريتون( انجلترا) على سكاي بي ، خلصنا المكالمة ، بعد شوية ، افتكرت اسأله على حاجة ، دقيت عليه على سكاي بي بأقولك ايه هو البتاع اسمه ايه ،سكاي بي ده غريب قوي يا أخى ، تقولش الراجل في البلكونة اللي تحت وأنا بأنده عليه ، نمت شوية ، صحيت ، الساعة قربت على 9 ( بالليل) هارفرقع ، مش لاقية حاجة أعملها.
أصحابي في الجرنال " فظاع بجد ، لطاف معايا بشكل غريب ، طول الوقت حد بيعزمني على غدا أو فيلم في السيما ، أو عشا ، خروجه ، حتى في واحدة خدتني السيرك ، فاكرين فقرات السيرك بتاعة "اخترنا لك" كنت حاسة اني قاعدة جو التليفزيون ، المهم يظهر اني حسدتهم ، مافيش حد عبرني النهاردة ، كان واحد زميلي قالي انه حابب اني اشوف اسرته ( متجوز وعنده ولد وبنت ) وأخد رقم تليفوني بعد ما سألني عن ارتباطاتي في الويك اند ، بس الصراحة ولا عبرني ، عادي يعني ممكن يكون عندهم غسيل ولا حاجة.

قررت اني اخرج الشارع يعني اشوف فيه ايه ، الشارع اسمه ( Greenfield Avenue) الشارع بجد طويل وعريض ، مافيهوش حد على مرمي البصر ، في مطر متوسط يميل للخفيف منه للشديد، لا أحد البتة ، أكلم منال في نيويورك ، ترد على وتطلع مشغولة مع صاحبتها ، أكلم خالد في سياتل ، يطلع محبوس في البيت من امبارح ، أقف قدام المكان الوحيد اللي أحس انه فيه ناس ، مش عارفة إن كان بار ولا كافيه ولا ايه ، اطلب من خالد انه يعمل سيرش على النت على المكان يشوف ايه بالظبط ده ، وهو بيعمل كده تطلع واحدة منه أسالها ( يطلع ايه والنبي يا ختى ده ) what kind of restaurants is this ترد على it’s a bar انه بار مش ريستورانت من أساسه ، امشي لمحل البيتزا ، وأسال الناس في ، is there any near coffee shop here تعرفوش الله يكرمكوا كوفي شوب قريب ، الراجل يقولي اسم مكان في آخر الشارع ، أمشي حبة كمان ، لا أحد في الشارع ، الصراحة أخاف وأعود أدراجي في طريق العودة أفكر أن أدخل البار ( فرضا دخلت عادي 1- ممكن الاقي مناظر مش لطيفة. 2- هاطلب ايه أساسا .. مش معقول هادخل بار أطلب عصير برتقان !! ألغي الفكر ( ملحوظة : البار أساسا ممكن ما يكونش في حاجة م اللي بالي ويكون عادي خالص مكان الناس قاعدة فيه تسمع مزيكا وتاخد درنك ) ، اواصل السير المح أخيرا بني أدمين ( اتنين رجالة أو ستات مش متأكدة ) أخاف ليكونوا سكرانين وأكون على أول الشارع بتاعي ، أمد وأنا حاسة ان في حد ماشي ورايا ، اصل للبيت أعمل قهوة ، شيكولاتة ، أكلم ماما في مصر ، وزملاء المنحة في أرجاء الولايات المتحدة ، أعمل مكرونة ( تقريبا والساعة داخلة على 12.30 باليل ) أقعد أكتب الكلمتين دول ... وأنام


this is a late post from Pittsburgh, sorry for be late in putting it

1 comment:

قلم جاف said...

الشيء الطريف إنك ما حكيتيلناش ولا مرة عن التليفزيون في أمريكا!

كان فيه فيلم لجيم كاري اسمه فتى الكابل cable guy ، عن شخص يعمل في مجال توصيل الكابل ، تلاقي التليفزيون فيه عشرات آلاف القنوات الغريبة على كل شكل ولون ، جايز يكون دة زي الشقة والجنينة والعربية وباقي الحاجات اللي هوليوود بتسوق بيها الأميريكان دريم ، وجايز يكون دة حقيقي..

أتمنى تكتبيلنا عن التليفزيون في بلاد أونكل سام..