Tuesday, February 27, 2007

أقسم بالله العظيم أن اصون مصلحة الوطن

" أقسم بالله العظيم أن اصون مصلحة الوطن وأن أؤدي رسالتي بالشرف والأمانة والنزاهة وأن أحافظ على كرامة المهنة واحترم أدابها وتقاليدها"

هذا هو نص القَسَم الذي أرسلته نقابة الصحفيين لي باعتباري عضو جديد بها ، بعد 11 عاما من العمل بالمهنة منذ كنت طالبة في السنة الأولى الجامعية ، قرأت القَسَم ووضعته بحقيبتي ، ولما لم يكن هناك إلزام للذهاب تركت الموضوع للظروف ، ويومها ذهبت لزيارة معرض نجلاء محفوظ بالأوبرا وعندما أوشكت الزيارة على نهايتها تلقيت مكالمة من راوية علوى ، جعلتني أقرر ان اذهب إلى النقابة أشوف إيه الموضوع
... في التاكسي بحثت عن القَسَم في حقيبتي الدهاليزية ، دخلت النقابة فكان من أول من رايت ساهر هاشم من جريدة الجيل الذي زاملني في دورة اللغة الإنجليزية منذ عدة أشهر ، أعطاني ورقة تحتوي بيان " صحفيون من أجل التغير طالبا ليس فقط توقيعي ولكن مشاركتي بجمع التوقيعات ، قرأت أول عدة سطور منها وكانت مشجعة لي للغاية حاجة كده بجد بتقول مين ده اللي ممكن ..
1 ـ إنهاء حالة الطوارئ واحتكار السلطة والإفراج عن المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي، وإطلاق الحريات العامة، وفي مقدمتها حرية الصحافة، وحق التظاهر السلمي، وتأسيس الأحزاب والجمعيات، لإفساح المجال لمختلف صور المشاركة الفعالة في صياغة مستقبل الوطن.
2 ـ سرعة إصدار قانون نقابة الصحفيين بإلغاء عقوبات الحبس في قضايا النشر، ومراجعة كافة القوانين المقيدة لحرية الصحافة، والتي أثبتت الممارسة العملية أنها ليست إلا لإضفاء حصانة على ذوي النفوذ ورموز الفساد.
3 ـ إطلاق حرية إصدار الصحف للمصريين، وتحريرها من القيود الإدارية، وإنهاء تحكم جهات الأمن في تراخيص الإصدار والتوزيع، وفي تعيين القيادات الصحفية أو تغييرها....
أخذت الورقة منه و تطايرت بين الصفوف أصافح الزملاء القدامي بجد كنت مبسوطة لأن فيه ناس كنت ماشفتهمش من كتيير ، وبالمرة آخذ توقيعاتهم ...
وبعد أن أتعبني التطاير جلست بجوار مجموعة من الزميلات من الأهرام وأرسلت لهم الورقة فكان الموقف كالتالي تأخذ الواحدة منهن الورقة تقرأها ثم تعطيها للمجاورة لها على خلفية تهامس ، في النهاية قلتهم طيب معلش ممكن تجيبوا الورقة ، قالت أحدهم طب ماحنا بنقراها !! في النهاية أعطوها لي دوت توقيع واحد.... في اليوم التالي علمت لماذا كانت وجوهنن تمتقع على وقع همسات جانبية كلما تبادلن الورقة...، فعندما جاءت ناهد الكاشف لزيارتي في صالة التحرير( بالجريدة التي أعمل بها) كان كل من يقابلها (بالنظر أننا صديقتين مقربتين كما يعرفا لجميع) يقول لها شوفتي المصيبة" وأحيانا الكارثة" اللي صحبتك عملتها امبارح ؟! ثم يأخذ في سرد الأحداث " وبعد أن نقلت لي ما سمعت وأشفقت عليها من مغبة صداقتي أصابتني حالة تشبه الذهول المؤقت
....فيه إيه يا جدعان الناس دي مع قانون الطوارئ وحبس الصحفيين ولا إيه !! مش عارفة ، ذهبت وأخرجت البيان لأجد البند الرابع من الإعلان التأسيسي بيقول ...
4 ـ إعادة الاعتبار للقانون في الصحف القومية بإنهاء شغل المواقع القيادية لمن تجاوز سن المعاش، وإلزام الصحف بنشر ميزانياتها، والفصل بين الإدارة والتحرير، وإعلاء معايير النزاهة والكفاءة في اختيار قيادات المؤسسات الصحفية، لوقف نزيف خسائرها من أقوات عموم المصريين.
....أخ ، يعني بالمفتشي كده أنا ضد البيج بوس ، يالهوي ، وقعتي سودة × بني محروق × أزرق غامق ، تبينتها عندما أخذ أحد الزملاء ينصحني أن أعقل وأبطل الحاجات الغريبة التي ستؤدي بي لقسم الاستماع بدلا من القسم الاقتصادي الذي يحسدني الجميع على انضمامي إليه كما ترامى لسمعي – واصفا الزملاء الذين يعملون هناك بصفات مش لطيفة هايزعلوا خالص لو عرفوها – أو الأرشيف ..
وبعدييييين بقى !!! وقعت في حيص بيص شوية أيام واخذ ممثل الفراخ في عقلي يناشدني بأن أعقل لجل خاطر الست الوالدة !!
آه .. القسم .. انصرفت قبل إجراء القسم الجماعي ، لأن هناك ناس اخذوا وقتا أطول من المقرر لإلقاء كلمات عنترية ، قبَّلت راوية وقلت لها " هأبقى أحلف في البيت " وضع القسم في الحقيبة الدهاليزية ومضيت للمنزل ، وعلقته بجواري على الحائط المجاور لمكتبي الذي ورثته عن شقيقتي الكبرى ..
.. أنظر له كل صباح ومساء وهو ينظر إلى لا أجرؤ على نطق حروفه قبل أن أكون واثقة مائة بالمائة من أنني سوف أنفذها .. هل استطيع ؟
ملحوظة أخيرة
هذه التدوينة : يرجع تاريخها ل٢٧ ديسمبر ٢٠٠٦
البيج بوس هنا أعني بها رئيس التحرير السابق للأهرام ابراهيم نافع الذي طالب النائب العام اليوم أن تتم رفع الحصانة عنه لمحاسبته عن قضية تهرب من الضرائب ، بالرغم من الاتهامات الموثقة التي نشرتها جريدة الاسبوع المصرية والمتعلقة بقضايا فساد كبيرة
أخيرا أعتذر لكل من قام بزيارة المدونة في المفترة الأخيرة ولم يكن بها جديد وشكككرا جزيلا لعباس العبد على معلوماته الجيدة عن الديانة المسيحية وامريكا الاتينية

1 comment:

عبدالله said...

مرحبا بكي
تدوينه جميله نري بها لقطه قد لاتشد الانظار كثيرا


تحياتي