Tuesday, May 22, 2007

الجسر ....




الجزيرة .. ٩٠ دقيقة ..العاشرة مساء الجميع يناقشون موضوع الجسر .

* ٩ مايو - خبر :
افادت تقارير صحفية سعودية أن العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، سيضع الأربعاء حجر أساس لجسر بري يربط السعودية بمصر.

وقالت صحيفة المدينة السعودية إن العاهل السعودي سيضع حجر الأساس لجسر بحري ما بين السعودية ومصر في منطقة شرما، التابعة لتبوك، ويصل إلى الحدود البحرية لمصر، منوهة إلى أنه سيكون على غرار جسر الملك فهد، الذي يصل بين السعودية والبحرين. وأضافت الصحيفة أن الجسر السعودي المصري الجديد، المزمع تنفيذه، سيمتد من نقطة رأس الشيخ حميد شمال ميناء ضباء التجاري على طول يزيد على 50 كيلومتراً. وسيصل إلى منتجع شرم الشيخ المصري، ويعبر جزيرة تيران في البحر الأحمر بطول يصل إلى عشرة كيلومترات تقريباً.

وأشارت إلى أن تكاليف الجسر تقدر بأكثر من ثلاثة مليارات دولار، على أن يتولى تحالف دولي من مستثمرين سعوديين ومصريين وبعض الشركات الدولية تنفيذه وتشغيله خلال ثلاث سنوات، دون أن تتحمل الحكومتان السعودية والمصرية أي تكاليف في عملية إنشاء هذا الجسر.
* ١٣ مايو تعليق : مبارك لجريدة المساء " الجسر اشاعة"
جريدة الحياة ٢١ مايو قالت أمس " كشف منسق مشروع الجسر البري بين مصر والسعودية محمد نبيل مجاهد، أن الجسر الذي سيربط بين السعودية ومصر يقع خارج شرم الشيخ، وأن أصل فكرة إقامة هذا المشروع «تراثية قديمة، وبدأنا فيها سنة ١٩٧٤ في لقاء مع الملك فهد رحمه الله، وتوالت الأحداث في شأنها حتى تمت الدراسات للبدء فيها سنة ١٩٩٩ عن طريق جهة سيادية مصرية». وبيّن مجاهد في تصريحات صحافية أن تكاليف الدراسات البحرية والإنشائية للجسر في مقابل شيك لإحدى الجهات المصرية وأن المشروع صمم على مرحلتين الأولى من منطقة «الشيخ حمد» حتى جبل «تيران» والثانية من جبل تيران إلى شرم الشيخ.
وقال مجاهد الذي يشغل منصب الأمين العام للاتحاد العربي لنقل التكنولوجيا الحديثة ان الجسر لن يمر بشرم الشيخ لأن تصميمه الهندسي الذي قامت به بيوت هندسية عالمية حال دون تلك، فالجسر مصمم علي أن يكون ارتفاعه ١٠٠ متر وعدلنا تصميمه ليمر في منطقة «نبق» وليس «خليج نعمة»، بانحدار طوله ١٨ كيلومتر إلى واحة نبق ثم طريق شرم الشيخ ـ دهب إلى مدينة مبارك للحجاج.
وشدد على أن «الجسر يقع خارج شرم الشيخ فالمسافة بين شرم الشيخ والمطار أكثر من ٦ كيلو مترات وبين آخر حدود المطار والبداية البحرية للجسر كيلومتر و٧٥٠ متراً وبجمعهما سيبعد الجسر خارج شرم الشيخ نحو ثمانية كيلو مترات».
وأفاد بأن الجسر الذي سيعبر البحر الأحمر ستكون قاعدته الهرمية على الأرض المصرية بارتفاع ٨٠ متراً لجسمه مع ٢٠ متراً أخرى للكابلات والحبال الحديدية التي ستحمل جسمه الطائر، أي أن ارتفاعه يساوي بناء برج يتكون من ٤٠ دوراً. "

إسباب الرفض المصري لخصها حسين عبد الغني في الجزيرة في أربع نقاط :
الرئيس مبارك متضايق شوية من ازدياد الدور السعودي في حل المشكلات الاقليمية ( اتفاق مكة - دارفور - ..)
أصحاب شركات النقل البحري الذين لهم مصالح في تعطيل المشروع
اسرائيل ومصالح لها ستتضرر
أسباب أمنية


No comments: