Tuesday, May 22, 2007

عبد الوهاب المسيري مسافر يتعالج في أمريكا



يسافر المفكر المصري الكبير د. عبدالوهاب المسيري إلى الولايات المتحدة الأمريكية يوم 26 -5 -2007 للخضوع لفحوصات طبية حيث يمر بظروف صحية حرجة نتيجة توقفه عن متابعة العلاج الذي وصفه له الأطباء قبل عدة سنوات من أحد أنواع سرطانات الدم، بسبب تكاليفه العالية التي لا يستطيع تحملها ذاتيا، وعدم صدور قرار بشأن طلبه الذي تقدم به للجهات المسئولة قبل بضع سنوات بعلاجه على نفقة الدولة.

وكان المسيري صاحب الموسوعة الشهيرة "اليهود واليهودية والصهيونية" قد تولى في يناير الماضي منصب المنسق العام لحركة كفاية المعارضة غير الحزبية وشارك في عديد من الاحتجاجات الجماهيرية مع أعضائها

وكان قد أصيب بهذا المرض خلال المرحلة الأخيرة من تأليفه لموسوعة "اليهود واليهودية والصهيونية" التي استغرقت منه عشرين عاما استنزفت كل مدخراته.
وفي كتابه "سيرة غير ذاتية وغير موضوعية في الجذور والبذور والثمار" أشار إلى أن المجهود الذهني والبدني الذي بذله في تأليفها كان من أسباب اصابته بهذا النوع من سرطان الدم الذي ظل يعاني منه ولم يبدأ في العلاج إلا بعد انتهائه تماما من الموسوعة.
أهم موسوعة في القرن العشرين
جدير بالذكر أن موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية التي عكف د. المسيري على تأليفها 20 عاما، تعتبر أهم الأعمال الموسوعية العربية في القرن العشرين، وهو من مواليد دمنهور بمحافظة البحيرة في اكتوبر 1938 وحاصل على الماجستير في الأدب الانجليزي المقارن من جامعة كولومبيا بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية 1964 وعلى الدكتوراه في جامعة رتجرز بنيوجيرسي الأمريكية عام 1969 ويعتبر واحدا من أبرز المؤرخين العالميين المتخصصين في الصهيونية وله عشرات المقالات والدراسات عنها وعن اسرائيل.
للمسيري أكثر من 70 كتابا ومجلدا في مختلف فروع العلوم الانسانية منها البروتوكولات واليهودية والصهيونية، العلمانية الجزئية والعلمانية الشاملة، من الانتفاضة إلى حرب التحرير الفلسطينية، الحداثة وما بعد الحداثة – سلسلة حوارات لقرن جديد، مقدمة لدراسة الصراع العربي الاسرائيلي، العلمانية تحت المجهر، وهو المستشار الأكاديمي للمعهد العالمي للفكر الإسلامي، وعضو مجلس الأمناء لجامعة العلوم الإسلامية والاجتماعية بوشنطن
السطور السابقة كتبها
"جواد النابلسي" الذي أنشي مجموعة علي الموقع الشهير فاسبوك تدعو لمساندة المسيري

1 comment:

شاب مصرى said...

عبد الوهاب المسيرى رجل علامة بمعنى الكلمة .. ربنا يرجعه لاهله ولبلده بالسلامة