Saturday, November 24, 2007

ايام جورج تاون الرمادي


استغربت قوي لما الاستاذ طارق زميلنا في القسم اللي ربنا اختاره انه يكون مراسل الأهرام في نيويورك قالي في ايميل من الايميلات ان الدنيا في نيويورك بورنج ، وقلت وقتها في عقل بالي لما الدنيا تكون بورنج في نيويورك اللي كل ركن فيها فيه فرح وحفلة ومهرجان - رحت نيويوك مرتين في حياتي واحدة كانتن بورنج والتانية كانت فري انترستنج - قلت لما الوضع يكون كده هناك يبقي الوضع المحلي يوصف بايه ؟!!
لما بقي جيت هنا في واشنطن ، في اطول اقامة لي حتي الآن خارج الوطن " سو فار" ، حسيت باللي الاستاذ طارق كان بيقوله، وعلي فكرة ماهواش ده الاكتشاف , الاكتشاف الاكبر هو ان جورج تاون وهي واحدة من اعرق الجامعات في الولايات المتحدة وبرستيجيوس وحاجات - هي نفسها الأهرام ، والاهرام ما تفرقش كتير عن جورج تاون ! ازاي هاقول
..
فتحت عيني قوي وبحلقت لما المدرسة بتاعة بعد الظهر - انا عندي كلاسين في اليوم - اتكلمت عن المرتبات وقالت انهم مرتباتهم يا حرام ضعيفة ، بس هما مبسوطين خالص علشان هما بيشتغلوا في جورج تاون !! الكلمتين دول كانوا هايعملولي لطف في نافوخي - لأنهم الكلمتين الأكثر تكرارا في حديث الاهراميينن ، والست علشان تكمل الصدمة قالت ان المدرسين اللي منهم عنده عيال - والكلام للست المدرسة - بيضطروا انهم يشتغلوا شغلانات من اللي بنقول عليها بتاعة بعد الظهر ، اما هي فقالت انها مش مضطرة انها تعمل كده علشان عيالها خلاص كبروا .
المفارقة التانية ان بعد كده اللي عاوز منكم يجلي امريكا ما يروحش الايه يو سي يتعلم انجليزي، يروح المركز الاسباني يتعلم اسباني ، لان الاخوة بتوع لاتين امريكا ملان البلد هنا، وكمان الناس بتوع كوريا ( الجنوبية طبعا ) - لان الحكومة بتاعة شمال كوريا محرجة علي ناسها يعتبوا بره البلد - كتار قوي قوي.
المهم والله ساعات باقول في عقل بالي ، فيين الناس بتوع العيون الزرقا البيض دول اللي كانوا بيطلعوا في التليفزيون - فاكرين ريدج وبروك في الجرئ والجميلات -

المرة الجاية هاقولكوا علي "كلاب امريكا" وده مش سياسة خالص والله - لحسن حد يبفتكرني اقصد سياسة واروح انا في دوكر مالحقش اجي اقضي العيد مع امي -
كلاب امريكا هما بجد الكلاب اللي في امريكا . الكلاب هنا مدلعين دلللللع لا يوصف.
بس المرة الجاية


1 comment:

تائهة فى أرض الأحلام said...

يمكن علشان انتى مش فاضية نقعد مع
بعض بعد لما رجعتى فرحت انك بدأتى تكتبى عن حياتك فى امريكا

فى انتظار الباقى وابقى زورينا