Sunday, February 12, 2012

٣٧





(١) 

أنا عندي ٣٧ سنة ، تميتهم من كام يوم ، كان يوم عادي جدا !!
رحت قابلت فيه محامي علشان ارفع قضية
 و زرت فيه الحاجة لميس 
وحاولت اشتري تليفون جديد ، حاجة بقالي بتاع ٧٣ سنة باحاول اعلمها - مش غلطة كتابية - !! 

التاكسي بالصدفة اخذ كوبري قصر النيل ، فنزلت عند أول الشارع 
فبالصدفة اشتريت خضار وعيش وطلبات تانية 
وبالصدفة برضة مريت على محل الحلويات فقررت اشتري جاتو 

وقررت اشتري بسبوسة للبوابة ( أول وآخر مرة أعمل الموضوع ده ، الست دي ناقطاني وقربت تخليني أنزل ادعك لها ركبها زي نيلي ،  وتقولي ادعكي يا بنتي ادعكي كح كح كح ) 

وانا طالعة السلم سمعت ناس في العمارة بيقولوا " هاااببي بيرث داي تو يو " ، فرحت جدا ان حد في عمارتي عيد ميلاده في نفس اليوم بتاعي :) 

فقررت أنها فرصة مناسبة اني اتعرف عليهم 

خدت دبدوب لعبة من الكتير اللي انا جايباهم وخبطت ع الجيران أقول لهم كل سنة وأنتم طيبين 
فتح لي رجل متوسط العمر ، عرفته بنفسي ، وأني سمعتهم بيقولو " هابي بيرث داي " فحبيت أقوللهم كل سنة وأنتم طيبين ، كل ده وأنا مادة إيدي بالهدية " الدبدوب اللعبة " ، وبين كل كلمة والتانية أقوله ، " هو عيد ميلاد مين ؟ " ، " هو عيد ميلاد مين؟ " ، وحواليه كان طفلين صغيرين واقفين من ورا باب بيبصوا عليا وهما مكسوفين وكنت متوقعة حد من الاثنين يقدم خطوة علشان ياخد مني الدبدوب 

في الآخر رد ع السؤال لما نده مامته - تلعب حول سن الستين - وقالت لي ده عيد ميلادي !!!
كنت مكسوفة جدا ، من خيبتي وعبطي اني جايبة لواحدة في سن أمي دبدوب !! 

طبعا قعدوا يمسكوا فيا علشان التورتة ، وطبعا كذبت وقلت أني عاملة رجيم قاسي وعنيف ، قبل ما أطلع وأكل نص دستة الجاتوه اللي جبتها :)) 

لما طلعت كنت مكسوفة جدا من نفسي ، بس عملت سجدة شكر لربنا ، أنه خلقني ذي مانا 
بس كمان قلت في نفسي أني أكيد يوم هاسيب البيت ده ، دي شقة ايجار ، وممكن أساسا ماشوفش الناس دي تاني ، دايما بابهم مقفول وأنا مشغولة عن التواصل ، لكن غالبا ، ربما ، احتمال يعني ، يفتكروني باليوم ده !، خاصة الطفلين اللي غالبا هايستولو على الدبدوب ،  مش هايفتكرو اسمي ولا شكلي ، لكن هايفتكرون الست اللي جابت لتيتة دبدوب :))

باعمل حاجات ممكن الناس التانية يشوفوها جراءة، أو عبط ، ويقعدوا يحللوا في أسبابها ودوافعها ونتائجها ، وأنا بابقى بأعملها علشان أنا حسيت أني عاوزة أعملها ، وهي حاجات ما تضرش حد ، شكرت لربنا أنه خلقني زي مانا وأداني شجاعة أعمل حاجات ممكن ماحدش تاني يعملها !! 

حاجات كتير باعملها بالشكل ده وبافتكرها بعدين وأضحك عليها وعلى نفسي !!
***
بس برضة أنا مش معجبة بنفسي قوى ..  

أنا فيّ حاجات كتير نفسي أغيرها في نفسي  
زي اني أفكر في الحاجة قبل لما أقولها ، وألاقي طريقة أنسب أقولها بيها ، تخلي رد فعل اللي قدامي يفكر فيها أكثر من أنه يكرهني !! 
يعني أقول لل"غولة " حضرتك عينك - من غير ما تزعلي مني - حمرا " 
أنا باقولها عادة بطريقة " عينك وعين مامتك حمرا "  :) 

نفسي أنفذ النصيحة اللي كنت باقولها لأولاد أخواتي وهما صغيريين وبيلعبو ويتخانقوا " اللي يزعل من التانية قبل ما يزعألوا يعد من ١ لحد عشرة " 
نفسي أعد من واحد لحد عشرة كتير قوى علشان الأشرار الكتير اللي حواليا مش ينرفزوني بسهولة !! 

نفسي جدا أحط لنفسي تايم تابل أني هاموت بعد سنة مثلا - دا اذا ربنا اداني العمر طبعا - وأحط أولوياتي وفق الجدول ده ، علشان أعمل " سليكتنج " للأهم بدل ما كل حاجة داخلة في بعض كده !!

نفسي ربنا يوريني يوم ، لأ سنة من نوع ٢٠١١ ، في كل الفلول اللي مش عاوزين مصر تقوم ، لأن لو الثورة اللي قامت ضد القهر والظلم والجوع وقتل الناس في العبارة والقطار وأمام طوابير العيش ، اعتبروها جريمة لاسقاط الدولة ، " دولة أمهم وعزبة أبوهم " ، فاني ادعو الله أن يظهر فيروس جديد مخصوص يقضى عليهم ويأخذهم أخذ عزيز مقتدر ، لتنجح الثورة ، وتقوم مصر ، ونتخلص منهم ، وبرضة سلميا :) 

كل سنة وأنا طيبة وبصحة وسعادة وعقبال ٣٨ سنة ( كفاية جدا ) العالم لن يحتمل أكثر من كده 

------

استاذ جلال عامر 
شكرا 



No comments: