Saturday, March 10, 2012

معركة " الأهرام" !


معركة "الأهرام" التي بدأت منذ سنوات طويلة ، في مجلة الشباب التي كنت أعمل بها ( وبالمناسبة بدأت نوارة نجم حياتها العملية من نفس المكان ) ووصلت لذروتها مع الثورة ، مستمرة ، ولكن بتكنيك جديد - يحضرني هنا أغنية اليوستفندي يا ولا والثورة عاوزة منقلة ، تعدل ميزان المسألة .

 الأمر أن "الأهرام" شبيه بحوت تويتر يحتاج لـ"حمامو" كثيييير ، في الصورة هناك ٧ "حمامو" يحملون الحوت ، ولكن في الحقيقة لا يوجد سوى "حمامو" واحدة في الأهرام ، ربما هو فضل من الله ، وربما أيضا أمر غير محمود ، لأن الحوت ثقيل ويحتاج الكثير لحمله .

 في "الأهرام "، التي هي من المفروض أن تكون " حيث يسكن ضمير مصر" ، الضمير غائب في كل مكان ، أنت تشم روائح سيئة من التآمر وخيانة المؤسسة ، في كل ركن فيها ، في الأهرام فقط حجم الأموال العامة التي نهبت على مدى سنوات طويلة يكفى لأنشاء دولة مصرية تانية ، قال أحد العالمين ببواطن الأمور لزميلة تعمل منذ سنوات طويلة ، أن نصيبها في حجم الأموال التي نهبت من الأهرام خلال السنوات الماضية لا يقل عن نصف مليار.
نسبة الفلول في "الأهرام" ٩٩.٩٪ والواحد في المائة المتبقى إما صامت أو يائس أو خائف ، فقط يقفون عندما تمس حقوقهم الشخصية البسيطة ، وقتها يخرجون عن صمتهم ويأسهم وخوفهم للدفاع عن الفتات ، بينما ينعم " حيتان الأهرام" بثروات ضخمة ، مهولة ، ويبتسمون في سرهم على " الثورة" وأن ، ولا تسونامي تستطيع أن تزلزل عروشهم أو كروشهم التي ملؤها بأموال مصر والمؤسسة وأنهم خرجوا بالغنيمة التي لن يستطيع أحد مسها! 

في الأهرام المعركة مستمرة ، لكنها محتاجة "دعم" و"تمويل" و"ضمير" ، وحالما تتوافر هذه الشروط الصعبة سوف تستكمل المعركة ، وإلى أن يحدث ذلك ، سنكتب "عن" الأهرام طالما لم نمكن من الكتابة فيه !

والله دائما الموفق والمستعان وهو المنتقم الجبار وهو حسبنا ونعم الوكيل !







1 comment:

Αρετή Κυρηνεία said...

ربى يقدرك ياصباح على اكمال مشوار النضال لتصحيح الاوضاع فى مؤسسة الاهرام التى لم يقتصر شرها على المصريين وحدهم بل طالنا فى ليبيا الكثير من آذى بعض كتابها المأجورين ..تحياتى وتقديرى لك