Friday, April 12, 2013

مغادرة





طرقت بابها لأربعين عاما … وما انحلت مغالقها لي

ضنت على بالمأوي والمرفأ
ضنت على بقبلة علي الجبين وحضن دافئ في ذلك الصقيع
ضنت على بكل شئ …
ولماذا يا سيدتي تطلبين مني الوفاء ؟

أحبك يا سيدتي ولكن وهن الكف ، واشتعل القلب شيبا وما بات بي حنين
من قال أنني ليس لي سواك؟
وقلوب متناثرة تشتاق لحناني وإليها أبث الأنين
لم تسقيني الشهد صغيرة .. فلماذا أحتمل كل هذا المرار
لوحت بها في الماضي .. تعلمين
وها أنا أخبرك ثانية .. "أنا أدبر لفرار"
لماذا تحملينني مرارات عمرك ، وقسوة الغزاة الغابرين ؟


" الناس نيام .. فاذا ماتوا انتبهوا" ..
فهل تنتبهين لي عندما أغادر ؟
هل وقتها تدركين كم كان قاسيا ذلك القلب ؟
قلب ضممته كثيرا وسكبت فيه من روحي أملا أن يستفيق !


هل تعلمين ما هو الوطن ؟
الوطن حيث من يهتم بأمري
يضع كوبا من الماء بجوار فراشي كيلا أظمأ فجرا
وأنا لا وطن لي !


غريبة كنقطة زئبقية تبحث عن مآل


آه أيتها الغربة تختفين في مكر في دروب روحي 
وكلما توهمت الفرار وجدتك توغلين في !!

آه يا أيتها الصديق
أعلم أن مساءك حزين
وأنك تبحث كروحي المعلقة … عن انعتاق

نحن يا صديقي غرباء ... غرباء
جئنا غرباء
وسنرحل غرباء
غرباء في أوطاننا
وغرباء في المنفى

غرباء بين "أحباءنا"
وغرباء في الغربة
وغرباء على الطريق


وكأن الله تعالى نثرنا في الأرض
لنسير فيها سير الغرباء الذين لا خلاص لهم إلا الحلم بالمآل .







No comments: