Saturday, August 17, 2013

مذبحة رابعة - مذبحة رابعة ... ما رأيت ( مختصر) * + ١٨



لو لم يسمح لي محمود الذهاب معه ، غالبا لم أكن أمكن من توثيق هذه الشهادة
شكرا له

This is a brief testimony about what I saw yesterday in Rabaa Set in and I will publish it in English later



يصعب أن أكتب الآن كل ما رأيت
لاحقا سأكتب بتفصيل أكثر
لكني رأيت جثثا ملقاة على الرصيف والجيش يمنع دخول سيارات الاسعاف لحملها
رأيت جثثا تخرج متفحمة من المسجدة وبالأمس لم أصدق ما كتبت سيدة على تويتر عن حرق المسجد ، لكن عندما ذهبت بنفسي ورأيت الجثث تخرج أمامي تيقنت أن ذلك حدث.
رأيت جثثا متفحمة لأطفال خارج سور مسجد رابعة
رأيت جثثا ملقاة في طرقات مركز رابعة الطبي وغرفة واحدة بها ٣٥ جثمان
رأيت أرضيات المركز الطبي وهو مغطي بالدماء
رأيت على الرصيف المقابل لهذا المركز "عشرات" الجثث ملفوفة في ما تيسر وكان الرجال يكفنونهم على الأرصفة .
جاء رجل يستعير هاتفي ليتفحص وجوه الشهداء ليجد من يبحث عنه
كان التكفين والبحث يتم علي ضوء الهواتف المحمولة والكشافات

استمر تكفين الجثث الملقاة على الأرض حتى الفجر تقريبا

عندما جاء النهار وتمكنت من الرؤية … ذهبت مع مهندس ( جاء لمكان الاعتصام للمساعدة بعد فضة ) ومعيدة بكلية صيدلة كانت متواجدة للغرض ذاته . سرت حول الجامع من كل الاتجاهات وتبينت المحرقة التي تمت حول المسجد بعيدا عن إطلاق الرصاص الحي والغاز

رأيت الحُصر البلاستيكية وقد ساحت من الحرارة وكانت بعض الحرائق الصغيرة لازالت قائمة

ما رأيته أمس صعب أن أصفه وصعب أن أعود معه كما كنت ، لأن ما حدث أمس أسوأ من كل تخيلاتي

بقيت أسأل نفسي سؤالا واحدا متكررا …

الحاكم الفعلي قام بانقلاب وحصل علي الحكم ، وضع الرئيس في السجن، فض الاعتصام بالرصاص الحي
ما هو الهدف من حرق الجثث ، ما هو الهدف من الانتقام من الجثث؟

في حسابي علي تويتير @hamamou بعض الصور وسوف أكتب شهادة كاملة لاحقا.


فيديو ١
 ( هذا الفيديو صورته في الطابق الثالث من مركز رابعة الطبي - حوالي الساعة ٨:٣٠ مساء . الصوت الآخر في الفيديو لطبيب أطفال حضر للمساعدة . تمكنت من دخول المبني رغم وجود قوات خاصة في الطابق الأرض بعد أن لحقت بمسعف وسألني رجال الأمن إذا كنت مسعفة فأجبته بالإيجاب)



فيديو ٢
صورت هذا الفيديو في شارع النصر أمام سوبر ماركت الباشا حوالي السابعة والنصف مساء ( كانت هناك ١٣ جثة ممددة وبدأ واستمر احضار الجثث المتفحمة من المستشفي الميداني أمامي ) أعتذر عن الصوت في البداية




صور

هذه الصور التقطها في أربع مواقع
أمام سوبر ماركت الباشا
الشارع الخلفي للمركز الطبي
المستشفي الطبي بأدواره
أخيرا الشارع الموجه للمستشفي الطبي

https://www.dropbox.com/sh/cwks43spm5fk8en/CwXxgax20L



1 comment:

محمد قنديل said...

و لسه لغاية دلوقت ناس بتجادل هي مجزرة و لا لأ
حسبي الله و نعم الوكيل في العسكر و كلابهم
ربنا ينتقم من الظالمين و من عاونهم